Wednesday, August 24, 2005

Bogdanos, Thesaurus, Iraqi Doctors, Fisk, Arabic, Brit Sheehan

1) The following is a long article on the looting of the Baghdad Museum by Matthew Bogdanos, the US Army officer with a classics MA who oversaw recovery efforts in the spring of 2003. Although I have never met Mr. Bogdanos, I had several differences in opinion with his earlier publications concerning what happened in Baghdad in 2003. Still, it's a worthy read (although I haven't read it yet myself):

Summary Abstract:
http://www.ajaonline.org/archive/109.3/bogdanos_matthew.html

Full article:
http://www.ajaonline.org/archive/109.3/pdfs/AJA1093_bogdanos.pdf



2) Thesaurus Tiff:

Online Thesaurus Pulls Listing for 'Arab'
Aug 22 6:45 PM US/Eastern
By JOHN CURRAN
Associated Press Writer

ATLANTIC CITY, N.J.
An online thesaurus struck a listing Monday for the word "Arab" after Arab-American groups complained the entry listed derogatory synonyms.

The entry, which appeared on thesaurus.com, listed the word as a noun meaning "beggar," and gave 16 pejorative synonyms including "homeless person" and "welfare bum."

The American Arab Anti-Discrimination Committee contacted the synonym book's online publisher Friday to complain about the entry; the American Arab Forum also criticized the listing on Monday.

"I looked it up and I couldn't believe what I was seeing," said Aref Assaf, president of the American Arab Forum, which is based in Paterson.

Several hours after Roget's Thesaurus was called by The Associated Press, all entries for "Arab" had been pulled from the site.

Barbara Ann Kipfer, editor of the third edition of Roget's 21st Century Thesaurus, said the entry had likely been on the site for years, but never made it into printed versions of the thesaurus.

"We're simply going to take it out," she said on Monday. "The last thing you want with a thesaurus is to offend anyone."

Kipfer said an 18th-century term "street arab" had appeared in other thesauruses, referring to a homeless child who has been abandoned androams through the streets.

The Internet publishing group that produces the thesaurus.com Web site also said it was surprised to learn of the entry.

"We got together and tried to resolve it as soon as possible," said Jasper Chou, director for marketing for Lexico Group.

Assaf said he was satisfied that the listing had been removed.

"We look forward to working with them, should they need a proper definition of the word. The easier definition is 'anyone who is Arabic,' which would have been more than sufficient," he said.



3) Iraqi Doctors' Appeal:

** Dahr Jamail's Iraq Dispatches ** **
http://dahrjamailiraq.com **

*This is an appeal written by Iraqi Doctors concerningwhat is happening in western Iraq. It is bothextremely informative as well as an important appeal.Operations in many of these areas are ongoing today,despite the fact that this press release is a weekold:

DOCTORS FOR IRAQ WARNS OF URGENT HUMANITARIAN CRISISAS US/IRAQI MILITARY ATTACKS CONTINUE IN THE WEST OFIRAQ

*As US/ Iraqi military attacks continue in Haditha,Rawa, Parwana and Heet in the West of Iraq, Doctorsfor Iraq is warning of an urgent health andhumanitarian crisis unfolding on the ground.

Haditha, Rawa and Parwana have been under attack forthe past three weeks with US/ Iraqi militaryactivities intensifying over the past few days. Themain hospitals in the area are reporting shortages ofmedicine oxygen, sugerical kits, anti-biotics andother basic medicines.

Civilians have fled to neighbouring towns and villagessuch as Ana and are in need of basic foods, water andshelter. Shop keepers are unable to open theirpremises because of the US/ Iraqi operation, andtrucks with urgent food supplies are facing seriousdifficulties entering the seiged areas.

Eyewitnesses and medical personal have told DoctorsFor Iraq that snipers are operating inside some of theseiged cities. Haditha hospital estimates that atleast eleven civilians were killed during the attackand 15 injured. The US military prevented ambulancesfrom entering the areas and medics from workingfreely. The area remains under siege.

Local people say that US marines invaded the town ofRawa and carried out air strikes bombing manybuildings and homes. It unclear how many civilianshave been killed or injured in the areas where themilitary is carrying out operations A school buildingin Parwana was bombed with people inside the school.It is unclear how many people were inside the schooland who they were.

Doctors for Iraq has organised for medical aid toreach some of the hospitals and a medical team hasbeen sent to the affected areas.

The military operations in the West of Iraq have leftthe healthcare system paralysed. Hospitals in the areaare unable to provide sufficient medical services forthe population. The new military attacks are furthercompounding the suffering of people in the area.

Doctors for Iraq is calling for the *_immediate_* *_end_* of US/ Iraqi military attacks in the area.

Doctors for Iraqi is calling for an independentinvestigation into the serious breaches of the GenevaConvention, the alleged killing of civilians andobstructing medical personal from carrying out therework.

We need urgent medical supplies to be delivered to thehospitals in the area.

For more information or to find out how you can sendmedical aid to the areas contact:

Dr. Salam Ismael _Salam.obaidi@doctorsforiraq.org _
OrAisha Ismael _Press.officer@doctorsforiraq.org_



4) Fisk on Iraq I:

http://www.zmag.org/content/showarticle.cfm?ItemID=8509

A Constitution That Means Nothing To Ordinary Iraqis
by Robert Fisk
August 15, 2005
The Independent Printer Friendly Version

Behind ramparts of concrete and barbed wire, the framers of Iraq’s new constitution wrestled yesterday to prevent - or bring about - the federalisation of Iraq while their compatriots in the hot and fetid streets outside showed no interest in their efforts.

Today is supposed to be "C" day, according to President Bush and all the others who illegally invaded this country in 2003. However, in " real" Baghdad - where the President and Prime Minister and the constitutional committee never set foot - they ask you about security, about electricity, about water, about when the occupation will end, when the murders will end, when the rapes will end.

They talk, quite easily, about the "failed" Jaafari government, so blithely elected by Shias and Kurds last January. "Failed" because it cannot protect its own people. "Failed" because it cannot rebuild its own capital city - visible to it between the Crusader-like machine-gun slits in the compound walls - and because it cannot understand, let alone meet, the demands of the "street"....



5) More than a bit of self-glorification here, but again, he's there, and we're not:

http://www.robert-fisk.com/articles523.htm

Ten minutes on a trip to the supermarket can mean thedifference between life and death

By Robert Fisk in Baghdad - 12 August 2005

http://news.independent.co.uk/world/fisk/article305329.ece

http://www.selvesandothers.org/article10898.html

It was the same lunatic corkscrew landing in the samelittle Lebanese plane, barrelling down into thesandstorm of Baghdad airport. Piloting his20-passenger twin-prop aircraft - from Flying CarpetAirlines, no less - Captain Hussam has three things onhis mind: American helicopters, pilotlessreconnaissance drones and incoming missiles. So we allscan the dun-coloured runway and terminals and thegrotty slums beside the airport road for the tell-talepink flame surviving pilots have sometimes caughtsight of.

But we landed safely and a scruffy bus took us to theterminal where I bid the customs officer SalaamAleikum and he cheerfully asked me if I was a Muslim."English," I replied, which seemed to be good enoughto him. He couldn’t break the airline security stringon my bag so he waved me through. Then there came TheAirport Road. We all need to put this in capitalsthese days. As my Iraqi fixer put it very well: "It’sreally just a matter of luck." Sometimes you glidesafely across to the city, sometimes you get caught upin a firefight, sometimes - like poor Marla Ruzicka,the American girl who tried to count casualties - youare too close to a suicide attack. "I’m alive," shecried just before she died.

So we concentrate very hard on The Airport Road. TheAmericans have put a squadron of Bradley FightingVehicles on the central reservation and Iraqi armyunits on each side of the highway. But they still getbombed. "The Iraqi army’s a joke," an Americancomputer salesman in Baghdad tells me. "It was theIraqi army which kidnapped me near Nasiriyah. Theytried to sell me to the insurgents for $10,000. Thenone of my employees came and told the officer I washalf-Iraqi, taken to America as a child, that I was amember of the Dulaimi clan - and you don’t kidnapDulaimis - and the officer couldn’t read English sodidn’t know my real name."

So I’m not keen on stopping for Iraqi checkpoints. Wedrive across the Tigris, waved through by a policemanin a hood - cops and insurgents both wear hoods whichmakes life a little tiring - and arrive at the grimlittle hotel where The Independent has its office.Extra security now. More armed men on the gates - mostare Kurdish - and a guard who wants to search my bag.He, too, cannot cut the airline security string on mybag and waves me through. So a piece of string twicestopped my baggage being searched. Very comforting.

My Iraqi fixer offers to buy groceries for me but Idecide I’ve got to buy them myself. Once you letIraqis buy your food on the streets, tell you whatpeople are saying, come back to you with theirobservations, you have entered the pointless hothouseof hotel journalism, the reporter with the mobilephone trapped in his room who might as well bebroadcasting or writing from Co Mayo. So we slink offdown side streets to the Warda grocery store inKarada. It’s a broad street with lots of menlanguishing on the pavements, many holding mobiles.That’s how it’s done these days. A guy with a mobilesees an American patrol, a police unit, a foreigner,and squeezes the dial pad and a bunch of gunmen in acar not far away roar round to blow themselves up orkidnap the stranger - for money, for execution, forpolitics.

The Egyptian diplomat murdered last month had stoppedat a newspaper stand. So we say, "10 minutes". That’sall I’ve got in the grocery store. Sugar, Arabic bread- a big queue so I squeeze through and grab two loavesand hear someone mutter ajnabi (foreigner) and I gofor the Perrier bottles, the tinned fruits, thesardines, and I push up to the counter.

Eight minutes. "Change in Iraqi money?" Doesn’tmatter. Wrong reply. Too desperate. Should have said"Iraqi". Three boxes of bottled water. Nine minutes.Your time is up. Out into the oven-like heat, into thecar, a sharp turn to the right, into another alleyway.Ten minutes. Made it.

My fixer looks at me from the front of the car - I amin the back, reading an Arabic newspaper to partlyconceal my face - and puts his finger in the air."Another suicide bombing in Baghdad. An attack on apolice patrol. Four policemen dead." Welcome back tothe city of one thousand and one nights.

www.independent.co.uk




6) This is an article on Federalism. I will follow up from now on with occasional Arabic postings -- but I caution the reader that in most cases I have at best skimmed these Arabic postings (it's too time consuming to read them completely):

فيديرالية «الفوضى البناءة» وتقاسم «الرجل المريض»
>محمد صادق الحسيني الحياة - 21/08/05//
الزمان: في الخامس عشر من آاب (اغسطس) 2005، غداة استكمال مشروع هدم الدولة العراقية والانطلاق منه الى مشروع بناء «الشرق الأوسط الكبير» على قاعدة الرؤية الطوائفية للمنطقة العربية والإسلامية.
المكان: بغداد، حيث يقف المندوب السامي الأميركي في العراق وهو الأفغاني الأصل زلماي خليل زاد، متحدثاً في مؤتمر صحافي مباشر من العاصمة العراقية عن محاسن الدستور الجديد لعراق فيديرالي متعدد ديموقراطي ومنفتح على الآخر.
إنها «العملية السياسية» الأكثر نجاحاً في معادلات لعبة الأمم المليئة بالأسرار. إنها الحلم الذي يتحقق للمؤرخ البريطاني الشهير برنارد لويس: إن اجتياح هذا البلد (أي العراق) سيخلق فجراً جديداً.
إنها الرد الضروري على الإسلام السياسي الزاحف على أوروبا، كما يتصور المفوض الأوروبي للسوق الداخلية فريتز بولكشتاين، وهو يشرح سبب مخالفته لانضمام تركيا الى الاتحاد الأوروبي، حيث يقول: «لقد أوقفناهم في بواتييه... أوقفناهم أمام فيينا... وسنوقفهم مرة أخرى...». لماذا كل هذا القلق؟ يستند بولكشتاين الى تنظيرات برنارد لويس عندما يقول: ستصبح أوروبا دولة مسلمة مع نهاية القرن.
ولكن كيف يمكن أن يكون العراق المحتل بداية فجر جديد؟
الجواب لدى ناتان شارانسكي في كتابه «قضية الديموقراطية». وكتاب شارانسكي هذا يمكن اعتباره بمثابة «الخريطة الجينية» لسياسات الرئيس الأميركي وإدارته، كما يقول الكاتب اللبناني وليد شرارة في «لوموند ديبلوماتيك» أثناء شرحه المفصل لسياسة «الفوضى البناءة» التي تتبعها الإدارة الأميركية المدججة بالمحافظين الجدد.
وشارانسكي هذا بالمناسبة هو اليهودي السوفياتي المنشق والذي التحق بالدولة العبرية ليصبح واحداً من أعضاء حكومة شارون المهمين، والذي استقال احتجاجاً على خطة الانسحاب من غزة.
ماذا يقول شارانسكي عن العالمين العربي والإسلامي؟
إن الإسلام، في نظر شارانسكي، حركة إرهابية في الأساس لا تهدد وجود إسرائيل فقط، بل العالم الغربي أجمع. والعالم العربي ليس سوى تجمع لأقليات دينية وعرقية عاجزة عن العيش سوية في كيانات دولة - وطنية... إذاً لا بد من حلول استئصالية لمنابع العنف والإرهاب الذي نشهده من أجل خدمة الديموقراطية ومصالح أميركا معاً. وانه لا حل لهذا إلا باستخدام صريح للطائفية في إطار استراتيجية الفوضى البناءة.
إذاً ومن أجل ذلك كله، تذهب الإدارة الأميركية الى حد تبني نظرية شارانسكي هذه بالتمام والكمال الى الحد الذي تقول فيه كوندوليزا رايس إنه: «لا بد من إعادة النظر بالأوضاع القائمة في الشرق الأوسط منذ عقود مهما كانت المخاطر الناجمة عن ذلك».
وهكذا يستحضر الرئيس بوش اصطلاح «الرجل المريض» الذي سبق أن اطلق على الدولة العثمانية ليسقطه على العالم العربي ليصبح «رجل القرن الواحد والعشرين المريض»، في اشارة واضحة الى ضرورة تقسيمه وتفتيته.
وتأسيساً على ذلك كله، تذهب مؤسسات الأبحاث الأميركية العاملة في خدمة المحافظين الجدد الى إعداد المعايير والمصطلحات السياسية التي يجب أن تتغير حول المنطقة بما يتلائم مع هذه الرؤية الطوائفية الآنفة الذكر. فتقترح مؤسسة «أميركا انتربرايس» التابعة لجماعة بول ولفوفيتر عبارة الشرق الأوسط بدل العالم العربي والإسلامي، في حين ينصح روبرت ساتلوف المدير التنفيذي المعروف في مؤسسة «واشنطن لسياسات الشرق الأدنى» في رسالة موجهة الى السيدة كارهن هيوز مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون السياسات العامة: «اقصاء تعابير العالم العربي والعالم الإسلامي من القاموس الديبلوماسي الأميركي»، بينما يطالبها بصراحة: «دافعوا قدر الإمكان عن مقاربة خاصة بكل بلد على حدة. إن الإسلاميين المتطرفين يريدون محو الحدود وخلق عالم فوق الأوطان... لا تتراجعوا أمامهم حتى قبل خوض المعركة».
الآن نفهم سبب اصرار بعضهم على رفض أي هوية عربية أو إسلامية للعراق، أليس كذلك؟
وهكذا إذن يصبح لبنان بلداً فينيقياً أو وطناً للمسيحيين بالأساس، كما يقول فؤاد عجمي، الرمز الآخر من رموز التنظير للرؤية الطوائفية للعالمين العربي والإسلامي. وتصبح مصر دولة فرعونية، الإسلام عليها «طارئ»، وكذلك بلاد فارس التي «غزاها» المسلمون الحفاة من «الأعراب» في لحظة غفلة المدنية والحضارة العالمية، كما ينظر بعض القوميين المتعصبين من النخبة الإيرانية المعادية للنظام الإسلامي الحاكم في إيران. وتركيا دولة يجب أن تدير ظهرها تماماً لللإسلام فضلاً عن العالم العربي الذي لم يجلب لها أي مصلحة مادية أو حتى معنوية، بل «معوقات» وجدانية أمام ضرورة التحاقها بالركب الحضاري العالمي من بوابة الدولة العبرية التي صارت البوابة الوحيدة المقبولة لدخول دول العالم الثالث الى ركب المدنية والدول العصرية والتي تصبح شرطاً من شروط القبول والاعتراف بالمشروع النووي الإيراني.
هذه هي فيديرالية العراق وتعدديته وديموقراطيته التي يعدونها للعالمين العربي والإسلامي والذي يجب أن يتغير اسمهما ليصبح «الشرق الأوسط الكبير»، لماذا؟ لأنه من دون ذلك لا مفهوم ولا مكان ولا محل من الإعراب لكيان اسمه إسرائيل. هذا الكلام قيل مبكراً من جانب قادة الحركة الصهيونية العالمية، وذكروا بصراحة وقتها بأن المطلوب ايجاد «هوية شرق أوسطية» حتى تصبح إسرائيل «طبيعية» فيها.
ونحن نضيف حتى تصبح الدولة الأقوى، بل المتعهد الوحيد الذي يوكل اليه التزام تقسيم حصص وميراث «الرجل العربي المريض» على دول الغرب، واستطراداً تقسيم العالم الإسلامي بناء على الرؤية الطوائفية الآنفة الذكر.
ثمة من يرى خطراً داهماً ومباشراً على وحدة كل من إيران والسعودية ومصر وسورية وأمنها واستقرارها، انطلاقاً من مشروع العراق الفيديرالي الديموقراطي المتعدد. لماذا؟ لأن ما يحصل على الأرض المحتلة هناك لم يأت في إطار تحول اجتماعي طبيعي وسلمي بقدر ما هو مشروع تقسيمي قسري مغلف بغلاف الديموقراطية والتعددية المذهب هدفه خدمة سياسة «الفوضى البناءة» القائمة على خدمة أمن إسرائيل ونجاح معركة السيطرة على الموارد الغنية للعالمين العربي والإسلامي انطلاقاً من العراق.
كاتب متخصص في الشؤون الإيرانية.



7) This article concerns the AIPAC spy case, and dual loyalties within the US security establishment:

(كانوا دائماً إسرائيليين)
>جهاد الخازن الحياة - 17/08/05//
اذا كان اسم لاري فرانكلن يتردد الآن بعد أن اتهم بالتجسس لاسرائيل، فهو حتماً ليس آخر الجواسيس، أو آخر المتهمين بتسريب معلومات سرية الى اسرائيل عبر ديبلوماسييها في واشنطن. ريتشارد بيرل وبول وولفوفيتز ومايكل ليدين ودوغلاس فايث وستيفن بريان وغيرهم اتهموا منذ 1969 وحتى اليوم، (مع انه لم يسجن سوى جوناثان بولارد، فقد كان أحمق فاخر بالتجسس لاسرائيل، وخزّن وثائق بالغة السرية في حقائب في منزله).
هؤلاء كلهم دخلوا الحكم وخرجوا منه وعادوا اليه ليخدموا اسرائيل على حساب المصالح الأميركية وكل مصلحة أخرى. وفي حين أن كلامي هذا يدخل في عداد الرأي الذي سيقوم حتماً من يعارضه، فإنني أريد أن أكتفي اليوم برئيس الاعتذاريين لإسرائيل بول وولفوفيتز، وتصريحاته المسجلة ومواقفه العلنية، أي على طريقة "من فمك أدينك يا اسرائيل".
وولفوفيتز كان بين الذين وقّعوا رسالة الى الرئيس بيل كلينتون سنة 1998 تزعم ان صدام حسين يملك أسلحة دمار شامل، وتطالب بعمل عسكري لإطاحته وتجريد العراق من السلاح.
وواضح ان هذا الموقف يخدم اسرائيل وحدها، ولا علاقة له بأي ارهاب لاحق. غير ان الولايات المتحدة تعرضت لارهاب فظيع في 11/9/2001، واجتمع مجلس الأمن القومي في اليوم التالي فطالب وولفوفيتز بحرب على العراق. والواضح هذه المرة أن القاعدة كانت وراء الارهاب، غير ان وولفوفيتز لم يهتم بدماء ألوف الأميركيين، وإنما وجد في قتلهم فرصة لتدمير العراق.
ازعم ان ضربة عسكرية لإيران تطالب بها عصابة المحافظين الجدد هدفها خدمة اسرائيل، كما ازعم ان اسرائيل وراء الحرب على العراق، وان النفط "زيّت" آلة الحرب.
وولفوفيتز اهتم دائماً بنفط الخليج، خصوصاً النفط العراقي، وهو قال في 27/3/2003 ان دخل العراق من النفط "سيبلغ بين 50 بليون دولار ومئة بليون في السنتين المقبلتين الى السنوات الثلاث المقبلة... ونحن نتعامل مع بلد يستطيع تمويل اعادة تعميره بسرعة".
هل هناك أكبر من هذا الخطأ في الحساب؟ المساعدات الأميركية كلها ذهبت في حفرة من دون قاع (87 بليون دولار للعراق وأفغانستان) ومعها دخل العراق النفطي. غير ان وولفوفيتز أخطأ عشية الحرب كذلك، ففي 27/2/2003 قال عن العراق "انهم عرب، 23 مليوناً من أكثر الشعوب تعليماً في العالم العربي وهم سيرحبون بنا كمحررين... وفكرة اننا سنزيد الأعداء بدخول العراق لاطاحة طاغية معروف هي فكرة سخيفة...".
وولفوفيتز أذكى من ان يقال عنه إنه أخطأ لأنه أساء التقدير، أو خُدع في الموضوع العراقي. وأطماع عصابته في نفط العرب قديمة. ففي "ارشاد تخطيط الدفاع" كما نشرت "واشنطن بوست" مقتطفات منه في 13/2/1990، وكما نشرت "نيويورك تايمز" في 18/2/1992، هناك كلام واضح:
- ان الارشاد ينص على ان الدفاع عن حقول النفط في الخليج أهم من أميركا الجنوبية أو أميركا كأولوية حرب.
- في الشرق الأوسط وآسيا الغربية هدفنا العام ان نبقى القوة الخارجية المسيطرة، وأن نضمن وصول الولايات المتحدة والغرب الى النفط.
واستمر اهتمام وولفوفيتز بنفط العراق. ففي شهادة امام لجنة الأمن القومي التابعة لمجلس النواب بتاريخ 16/9/1998 قال وولفوفيتز:
- ان مخزون النفط العراقي رائع رائع، والأرجح أنه أكبر من مخزون المملكة العربية السعودية، وسيكون في النهاية تحت سيطرة حكومة عراقية حرّة.
- ان التأييد الأساسي لصدام حسين في مجلس الأمن يأتي من فرنسا وروسيا اللتين ستتبعان مصالحهما الاقتصادية.
- اذا فشلت جهودنا في الوصول الى اتفاق مع صدام حسين نصعد بضرب البنية التحتية، بما في ذلك الطرق والجسور والقلاع ومناطق الاختناق الأخرى والكهرباء ومصافي النفط، ثم نبدأ تدمير آبار النفط.
اعتقد ان ما سبق يكفي لتحويل وولفوفيتز الى المحاكمة وإدانته. والعصابة كلها مدانة في محكمتي الخاصة، والقارئ لا بد لاحظ ان الحديث عن نفط العراق سبق الارهاب بسنوات، وهذا استخدم مع مزاعم أسلحة الدمار الشامل والعلاقة مع القاعدة لاحتلال العراق وسرقة نفطه، ثم يتهم وولفوفيتز فرنسا وروسيا باهتمامات نفطية يعترف بها صراحة. ويكفي أن ينظر القارئ الآن الى أسماء المسؤولين العراقيين عن النفط والعقود، ليعرف أطراف المؤامرة الآخرين من المحافظين الجدد العراقيين الذين عادوا على دبابات أميركية ليشاركوا في نهب بلادهم.
العصابة حققت أيضاً تدمير البنية التحتية للعراق، تماماً كما وصفه وولفوفيتز سنة 1998، وهو طبعاً استثنى النفط، فهذا أحد سببَي الحرب (مع اسرائيل) وهو فاخر في 28/3/2003 بأن سرعة الاحتلال "مكنتنا من بسط سيطرة كبيرة على حقول النفط الجنوبية قبل أن يوقع صدام حسين كارثة بيئية من النوع الذي كان يخطط له".
الكارثة الأكبر هي ما حل بالعراق بعد تحريره، ولم أتصور في حياتي، وقد عارضت صدام حسين من البداية حتى النهاية، أن يأتي يوم في العراق أسوأ مما عرفت البلاد في حكم ذلك الديكتاتور الجاهل.
مع ذلك، الوضع في العراق اليوم أسوأ، ولا ينكر ذلك الا المستفيدون العائدون مع التحرير الذي تحول احتلالاً، وهم وعصابة اسرائيل من المحافظين الجدد يجب أن يقفوا أمام محكمة العدل الدولية ليحاكموا على ما ارتكبوا من جرائم حرب، وهذه أخطر كثيراً من محاكمة بعضهم بتهمة تسريب وثائق سرية الى اسرائيل أو التجسس لها، فالغريب ألا يفعلوا، أو أن "يكتشفوا" الآن، لأنهم كانوا دائماً اسرائيليين قبل أن يكونوا أميركيين.



8) Here's a UK equivalent of Cindy Sheehan, only taking legal rather than political action. Perhaps it's a model to be considered. Note one of the reasons given by UK government lawyer's as to why the case is not legitimate, at the bottom of the article:

http://www.guardian.co.uk/Iraq/Story/0,2763,1550747,00.html

------------------------------------------------------
Soldiers' families press for Iraq inquiry
Press Association
Wednesday August 17, 2005

The families of 17 soldiers killed in the war in Iraqand one who took his own life after returning toBritain are today launching a legal attempt to securean independent inquiry into the legality of theconflict. Their lawyers will lodge papers at the high court inLondon, seeking a judicial review of the government'srefusal to order an inquiry in May.

They argue that, under human rights laws, if the UKstate is involved in the use of lethal force, theremust be an independent inquiry.

The high court will also be asked to decide the remitof any inquiry.

Among the questions raised by the families is "why theequivocal advice of March 7 2003 from the attorneygeneral, Lord Goldsmith, changed so that 10 days laterit was completely unequivocal in giving legal supportfor the war".

The relatives want an inquiry in which the primeminister, Tony Blair, Lord Goldsmith, Geoff Hoon, thedefence secretary at the time, and the foreignsecretary, Jack Straw, will be cross-examined.

One of the applicants in the case is Rose Gentle, fromPollok, Glasgow, whose 19-year-old son, Gordon, of theRoyal Highland Fusiliers, was killed by a roadsidebomb in Basra on June 28 last year.

"I have longed and waited for the day when I will seejustice for my son," she said. "I now know that we arecloser to establishing the truth about the war in Iraqand the dishonest way in which we were led to war."
Another applicant, Reg Keys, is the father of Tom, asoldier killed in al-Majar, near Basra, on June 242003 while serving with the Royal Military police.

Lawyers are seeking an urgent preliminary hearing sothe judicial review can be held before the end of thisyear.

The hearing is expected to take place at the RoyalCourts of Justice in London in September, the campaigngroup Military Families Against the War said.

The families have already been to Downing Street toformally deliver their request for "a full independentpublic inquiry" into the decision to invade Iraq and afull investigation into the deaths of their sons.

However, government lawyers turned down their appeal,and Mr Blair later said there was no need to "go backover this ground again and again".

In a letter to the families, Treasury solicitors saidthe government believed military action against Iraqwas fully justified.

The lawyers argued that there were at least five mainreasons why the families were wrong to argue thatarticle two of the European convention on human rightsimposed an obligation on Mr Blair to set up aninquiry.
One of these reasons was that the decision to takemilitary action in Iraq was not "the immediate anddirect operative cause" of the deaths of their lovedones, who died in a variety of circumstances includinga US helicopter crash and a gun attack.

Comments: Post a Comment

<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?